بیست و چهار حدیثی که ابن ابی الحدید معتزلی در باب فضائل حضرت علی علیه السلام نقل کرده است.
455 بازدید
تاریخ ارائه : 10/6/2014 3:02:00 PM
موضوع: امامت و مهدویت

ذکر الأحادیث و الأخبار الواردة فی فضائل علی

و اعلم أن أمیر المؤمنین ع لو فخر بنفسه-  و بالغ فی تعدید مناقبه و فضائله بفصاحته-  التی آتاه الله تعالى إیاها و اختصه بها-  و ساعده على ذلک فصحاء العرب کافة-  لم یبلغوا إلى معشار ما نطق به الرسول الصادق ص فی أمره-  و لست أعنی بذلک الأخبار العامة الشائعة-  التی یحتج بها الإمامیة على إمامته-  کخبر الغدیر و المنزلة و قصة براءة-  و خبر المناجاة و قصة خیبر-  و خبر الدار بمکة فی ابتداء الدعوة-  و نحو ذلک بل الأخبار الخاصة التی رواها فیه أئمة الحدیث-  التی لم یحصل أقل القلیل منها لغیره-  و أنا أذکر من ذلک شیئا یسیرا-  مما رواه علماء الحدیث الذین لا یتهمون فیه-  و جلهم قائلون بتفضیل غیره علیه-  فروایتهم فضائله توجب من سکون النفس-  ما لا یوجبه روایة غیرهم- .

 الخبر الأول یا علی إن الله قد زینک بزینة-  لم یزین العباد بزینة أحب إلیه منها-  هی زینة الأبرار عند الله تعالى الزهد فی الدنیا-  جعلک لا ترزأ من الدنیا شیئا-  و لا ترزأ الدنیا منک شیئا و وهب لک حب المساکین-  فجعلک ترضى بهم أتباعا و یرضون بک إماما

رواه أبو نعیم الحافظ فی کتابه المعروف ب حلیة الأولیاء-  و زاد فیه أبو عبد الله أحمد بن حنبل فی المسند فطوبى لمن أحبک و صدق فیک-  و ویل لمن أبغضک و کذب فیک

 الخبر الثانی قال لوفد ثقیف-  لتسلمن أو لأبعثن إلیکم رجلا منی-  أو قال عدیل نفسی فلیضربن أعناقکم و لیسبین ذراریکم-  و لیأخذن أموالکم-  قال عمر فما تمنیت الإمارة إلا یومئذ-  و جعلت أنصب له صدری رجاء أن یقول هو هذا-  فالتفت فأخذ بید علی و قال هو هذا مرتین

- . رواه أحمد فی المسند و  رواه فی کتاب فضائل علی ع أنه قال لتنتهن یا بنی ولیعة أو لأبعثن إلیکم رجلا کنفسی-  یمضی فیکم أمری یقتل المقاتلة و یسبی الذریة

 قال أبو ذر فما راعنی إلا برد کف عمر فی حجزتی من خلفی-  یقول من تراه یعنی فقلت إنه لا یعنیک-  و إنما یعنی خاصف النعل و إنه قال هو هذا

 الخبر الثالث إن الله عهد إلی فی علی عهدا-  فقلت یا رب بینه لی قال اسمع-  إن علیا رایة الهدى و إمام أولیائی و نور من أطاعنی-  و هو الکلمة التی ألزمتها المتقین-  من أحبه فقد أحبنی و من أطاعه فقد أطاعنی-  فبشره بذلک فقلت قد بشرته یا رب-  فقال أنا عبد الله و فی قبضته-  فإن یعذبنی فبذنوبی لم یظلم شیئا-  و إن یتم لی ما وعدنی فهو أولى-  و قد دعوت له فقلت اللهم اجل قلبه-  و اجعل ربیعه الإیمان بک-  قال قد فعلت ذلک غیر أنی مختصه بشی‏ء من البلاء-  لم أختص به أحدا من أولیائی فقلت رب أخی و صاحبی-  قال إنه سبق فی علمی أنه لمبتل و مبتلى

ذکره أبو نعیم الحافظ فی حلیة الأولیاء عن أبی برزة الأسلمی ثم رواه بإسناد آخر بلفظ آخر عن أنس بن مالک أن رب العالمین عهد فی علی إلی عهدا-  أنه رایة الهدى و منار الإیمان و إمام أولیائی-  و نور جمیع من أطاعنی-  إن علیا أمینی غدا فی القیامة و صاحب رایتی-  بید علی مفاتیح خزائن رحمة ربی

 الخبر الرابع من أراد أن ینظر إلى نوح فی عزمه-  و إلى آدم فی علمه و إلى إبراهیم فی حلمه-  و إلى موسى فی فطنته و إلى عیسى فی زهده-  فلینظر إلى علی بن أبی طالب

رواه أحمد بن حنبل فی المسند و رواه أحمد البیهقی فی صحیحه

 الخبر الخامس من سره أن یحیا حیاتی و یموت میتتی-  و یتمسک بالقضیب من الیاقوتة التی خلقها الله تعالى بیده-  ثم قال لها کونی فکانت فلیتمسک بولاء علی بن أبی طالب

 ذکره أبو نعیم الحافظ فی کتاب حلیة الأولیاء و رواه أبو عبد الله بن حنبل فی المسند فی کتاب فضائل علی بن أبی طالب و حکایة لفظ أحمد رضی الله عنه من أحب أن یتمسک بالقضیب الأحمر-  الذی غرسه الله فی جنة عدن بیمینه-  فلیتمسک بحب علی بن أبی طالب

 الخبر السادس و الذی نفسی بیده-  لو لا أن تقول طوائف من أمتی فیک-  ما قالت النصارى فی ابن مریم لقلت الیوم فیک مقالا-  لا نمر بملإ من المسلمین-  إلا أخذوا التراب من تحت قدمیک للبرکة

ذکره أبو عبد الله أحمد بن حنبل فی المسند

 الخبر السابع خرج ص على الحجیج عشیة عرفة-  فقال لهم إن الله قد باهى بکم الملائکة عامة و غفر لکم عامة-  و باهى بعلی خاصة و غفر له خاصة-  إنی قائل لکم قولا غیر محاب فیه لقرابتی-  إن السعید کل السعید حق السعید-  من أحب علیا فی حیاته و بعد موته

رواه أبو عبد الله أحمد بن حنبل فی کتاب فضائل علی ع و فی المسند أیضا

 الخبر الثامن رواه أبو عبد الله أحمد بن حنبل فی الکتابین المذکورین أنا أول من یدعى به یوم القیامة-  فأقوم عن یمین العرش فی ظله ثم أکسى حلة-  ثم یدعى بالنبیین بعضهم على أثر بعض-  فیقومون عن یمین العرش و یکسون حللا-  ثم یدعى بعلی بن أبی طالب لقرابته منی و منزلته عندی-  و یدفع إلیه لوائی لواء الحمد-  آدم و من دونه تحت ذلک اللواء-  ثم قال لعلی-  فتسیر به حتى تقف بینی و بین إبراهیم الخلیل-  ثم تکسى حلة و ینادی مناد من العرش-  نعم العبد أبوک إبراهیم و نعم الأخ أخوک علی-  أبشر فإنک تدعى إذا دعیت-  و تکسى إذا کسیت و تحیا إذا حییت

 الخبر التاسع یا أنس اسکب لی وضوءا ثم قام فصلى رکعتین-  ثم قال أول من یدخل علیک من هذا الباب إمام المتقین-  و سید المسلمین و یعسوب الدین-  و خاتم الوصیین و قائد الغر المحجلین-  قال أنس فقلت اللهم اجعله رجلا من الأنصار-  و کتبت دعوتی فجاء علی فقال ص-  من جاء یا أنس فقلت علی-  فقام إلیه مستبشرا فاعتنقه-  ثم جعل یمسح عرق وجهه-  فقال علی یا رسول الله صلى الله علیک و آلک-  لقد رأیت منک الیوم تصنع بی شیئا ما صنعته بی قبل-  قال و ما یمنعنی و أنت تؤدی عنی و تسمعهم صوتی-  و تبین لهم ما اختلفوا فیه بعدی: رواه أبو نعیم الحافظ فی حلیة الأولیاء:

الخبر العاشر ادعوا لی سید العرب علیا-  فقالت عائشة أ لست سید العرب-  فقال أنا سید ولد آدم و علی سید العرب-  فلما جاء أرسل إلى الأنصار فأتوه-  فقال لهم یا معشر الأنصار-  أ لا أدلکم على ما إن تمسکتم به لن تضلوا أبدا-  قالوا بلى یا رسول الله قال هذا علی-  فأحبوه بحبی و أکرموه بکرامتی-  فإن جبرائیل أمرنی بالذی قلت لکم عن الله عز و جل

رواه الحافظ أبو نعیم فی حلیة الأولیاء

 الخبر الحادی عشر مرحبا بسید المؤمنین و إمام المتقین-  فقیل لعلی ع کیف شکرک-  فقال أحمد الله على ما آتانی-  و أسأله الشکر على ما أولانی-  و أن یزیدنی مما أعطانی

ذکره صاحب الحلیة أیضا

 الخبر الثانی عشر من سره أن یحیا حیاتی و یموت مماتی-  و یسکن جنة عدن التی غرسها ربی-  فلیوال علیا من بعدی و لیوال ولیه-  و لیقتد بالأئمة من بعدی فإنهم عترتی-  خلقوا من طینتی و رزقوا فهما و علما-  فویل للمکذبین من أمتی القاطعین فیهم صلتی-  لا أنالهم الله شفاعتی

ذکره صاحب الحلیة أیضا

 الخبر الثالث عشر بعث رسول الله ص خالد بن الولید فی سریة-  و بعث علیا ع فی سریة أخرى و کلاهما إلى الیمن-  و قال إن اجتمعتما فعلی على الناس-  و إن افترقتما فکل واحد منکما على جنده-  فاجتمعا و أغارا و سبیا نساء و أخذا أموالا و قتلا ناسا-  و أخذ علی جاریة فاختصها لنفسه-  فقال خالد لأربعة من المسلمین منهم بریدة الأسلمی-  اسبقوا إلى رسول الله ص فاذکروا له کذا-  و اذکروا له کذا لأمور عددها على علی فسبقوا إلیه-  فجاء واحد من جانبه فقال إن علیا فعل کذا فأعرض عنه-  فجاء الآخر من الجانب الآخر-  فقال إن علیا فعل کذا فأعرض عنه-  فجاء بریدة الأسلمی فقال یا رسول الله-  إن علیا فعل ذلک فأخذ جاریة لنفسه فغضب ص حتى احمر وجهه و قال-  دعوا لی علیا یکررها إن علیا منی و أنا من علی-  و إن حظه فی الخمس أکثر مما أخذ-  و هو ولی کل مؤمن من بعدی

رواه أبو عبد الله أحمد فی المسند غیر مرة و رواه فی کتاب فضائل علی و رواه أکثر المحدثین

 الخبر الرابع عشر کنت أنا و علی نورا بین یدی الله عز و جل-  قبل أن یخلق آدم بأربعة عشر ألف عام-  فلما خلق آدم قسم ذلک فیه-  و جعله جزءین فجزء أنا و جزء علی

رواه أحمد فی المسند و فی کتاب فضائل علی ع و  ذکره صاحب کتاب الفردوس و زاد فیه ثم انتقلنا حتى صرنا فی عبد المطلب-  فکان لی النبوة و لعلی الوصیة

 الخبر الخامس عشر النظر إلى وجهک یا علی عبادة-  أنت سید فی الدنیا و سید فی الآخرة من أحبک أحبنی-  و حبیبی حبیب الله و عدوک عدوی و عدوی عدو الله-  الویل لمن أبغضک

رواه أحمد فی المسند قال و کان ابن عباس یفسره و یقول-  إن من ینظر إلیه یقول سبحان الله-  ما أعلم هذا الفتى سبحان الله ما أشجع هذا الفتى-  سبحان الله ما أفصح هذا الفتى‏

 الحدیث السادس عشر لما کانت لیلة بدر قال رسول الله ص من یستقی لنا ماء-  فأحجم الناس فقام علی فاحتضن قربة-  ثم أتى بئرا بعیدة القعر مظلمة فانحدر فیها-  فأوحى الله إلى جبریل و میکائیل و إسرافیل-  أن تأهبوا لنصر محمد و أخیه و حزبه فهبطوا من السماء لهم لغط یذعر من یسمعه-  فلما حاذوا البئر سلموا علیه من عند آخرهم إکراما له و إجلالا

 رواه أحمد فی کتاب فضائل علی ع و زاد فیه فی طریق أخرى عن أنس بن مالک لتؤتین یا علی یوم القیامة بناقة من نوق الجنة فترکبها-  و رکبتک مع رکبتی و فخذک مع فخذی حتى تدخل الجنة

 الحدیث السابع عشر خطب ص یوم جمعة فقال أیها الناس قدموا قریشا و لا تقدموها-  و تعلموا منها و لا تعلموها-  قوة رجل من قریش تعدل قوة رجلین من غیرهم-  و أمانة رجل من قریش تعدل أمانة رجلین من غیرهم-  أیها الناس أوصیکم بحب ذی قرباها-  أخی و ابن عمی علی بن أبی طالب-  لا یحبه إلا مؤمن و لا یبغضه إلا منافق-  من أحبه فقد أحبنی و من أبغضه فقد أبغضنی-  و من أبغضنی عذبه الله بالنار

رواه أحمد رضی الله عنه فی کتاب فضائل علی ع

 الحدیث الثامن عشر الصدیقون ثلاثة-  حبیب النجار الذی جاء من أقصى المدینة یسعى-  و مؤمن آل فرعون الذی کان یکتم إیمانه-  و علی بن أبی طالب و هو أفضلهم

رواه أحمد فی کتاب فضائل علی ع

 الحدیث التاسع عشر أعطیت فی علی خمسا هن أحب إلی من الدنیا و ما فیها-  أما واحدة فهو کاب بین یدی الله عز و جل-  حتى یفرغ من حساب الخلائق-  و أما الثانیة فلواء الحمد بیده آدم و من ولد تحته-  و أما الثالثة فواقف على عقر حوضی-  یسقی من عرف من أمتی-  و أما الرابعة فساتر عورتی و مسلمی إلى ربی-  و أما الخامسة فإنی لست أخشى علیه أن یعود کافرا بعد إیمان-  و لا زانیا بعد إحصان

رواه أحمد فی کتاب الفضائل

 الحدیث العشرون کانت لجماعة من الصحابة أبواب شارعة-  فی مسجد الرسول ص-  فقال ع یوما-  سدوا کل باب فی المسجد إلا باب علی فسدت-  فقال فی ذلک قوم حتى بلغ رسول الله ص فقام فیهم-  فقال إن قوما قالوا فی سد الأبواب و ترکی باب علی-  إنی ما سددت و لا فتحت و لکنی أمرت بأمر فاتبعته

رواه أحمد فی المسند مرارا و فی کتاب الفضائل

 الحدیث الحادی و العشرون دعا ص علیا فی غزاة الطائف فانتجاه-  و أطال نجواه حتى کره قوم من الصحابة ذلک-  فقال قائل منهم لقد أطال الیوم نجوى ابن عمه-  فبلغه ع ذلک فجمع منهم قوما-  ثم قال إن قائلا قال لقد أطال الیوم نجوى ابن عمه-  أما إنی ما انتجیته و لکن الله انتجاه

رواه أحمد رحمه الله فی المسند

 الحدیث الثانی و العشرون أخصمک یا علی بالنبوة فلا نبوة بعدی-  و تخصم الناس بسبع لا یجاحد فیها أحد من قریش-  أنت أولهم إیمانا بالله و أوفاهم بعهد الله-  و أقومهم بأمر الله و أقسمهم بالسویة-  و أعدلهم فی الرعیة و أبصرهم بالقضیة-  و أعظمهم عند الله مزیة رواه أبو نعیم الحافظ فی حلیة الأولیاء

 الخبر الثالث و العشرون قالت فاطمة إنک زوجتنی فقیرا لا مال له-  فقال زوجتک أقدمهم سلما و أعظمهم حلما و أکثرهم علما-  أ لا تعلمین أن الله اطلع إلى الأرض اطلاعة-  فاختار منها أباک-  ثم اطلع إلیها ثانیة فاختار منها بعلک

رواه أحمد فی المسند

 الحدیث الرابع و العشرون لما أنزل إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَ الْفَتْحُ-  بعد انصرافه ع من غزاة حنین-  جعل یکثر من سبحان الله أستغفر الله-  ثم قال یا علی إنه قد جاء ما وعدت به جاء الفتح-  و دخل الناس فی دین الله أفواجا-  و إنه لیس أحد أحق منک بمقامی-  لقدمک فی الإسلام و قربک منی و صهرک-  و عندک سیدة نساء العالمین-  و قبل ذلک ما کان من بلاء أبی طالب عندی حین نزل القرآن-  فأنا حریص على أن أراعی ذلک لولده

رواه أبو إسحاق الثعلبی فی تفسیر القرآن:-

  شرح ‏نهج ‏البلاغة (ابن‏ أبی‏ الحدید)، ج 9    ، صفحة 166 تا 174